الأحد، 22 سبتمبر 2013

المالكي : بيننا وبين من يشتم الشيعة بحور من الدم

يامغرب.كوم - متابعة

توعد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، السبت، من يطلق "الفتاوى الضالة المكفرة ممن ‏يرتقون المنابر ويشتمون أكبر مكون عراقي في اشارة الى السنة ببحر من الدم"، وفيما اتهم من ‏‏"يطالبون بمطالب غير مشروعة بإدارة الفتنة، ندد بمن يطالب بأن "يعود العراق أسيرا بيد قوة ‏ضالة".‏

وقال نوري المالكي في كلمة له خلال احتفالية بمناسبة افتتاح التصدير في حقل الغراف النفطي في ‏مدينة الناصرية إن "المطالب التي يروج لها أصحاب الفتاوى الضالة هي مطالب غير شرعية وتسعى ‏إلى إحباط العملية السياسية". وتساءل المالكي "هل من المشروعية ارتقاء المنابر وشتيمة أكبر مكون ‏عراقي"، منددا بمن "يدعو إلى إلغاء الدستور وعودة النظام المقبور"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "بيننا ‏وبين هؤلاء بحر من الدم، لأنهم يريدون إعادة العراق كما كان أسيرا بيد قوة ضالة".‏
وجاء حديث المالكي بعد يومين من توقيع "وثيقة الشرف" بين القوى السياسية لإنهاء الأزمة السياسية ‏في البلاد، يوم الخميس،( 19 أيلول 2013)، والتي أكد خلالها جميع قادة الكتل السياسية على ضرورة ‏الوحدة ونبذ الخطاب الطائفي.‏

صفحات