السبت، 8 يونيو 2013

مشاهدة الأفلام الإباحية تخفي العديد من المشاكل النفسية

المصدر: أميتو بريس
 
كشفت دراسة علمية حديثة أجريت في تونس أن مشاهدة الأفلام الإباحية تعتبر الشجرة التي تغطي الغابة وتحجب العديد من المشاكل النفسية، مثل الخوف من الجنس والخوف من الآخر، وعدم مصالحة الشخص كان رجلا أو امرأة مع جسده نتيجة التربية غير السليمة والنشأة في بيئة منغلقة، وغياب التربية الجنسية السليمة في مرحلة الطفولة، وكثرة المنع والتحريم، وغياب الحوار داخل الأسرة والمجتمع.

 وأضافت الدراسة أن خمسة مواقع إباحية تحتل الصدارة في تونس وأصبحت من بين أفضل مئة موقع على شبكة الإنترنت من حيث الإقبال والزيارات من مختلف الفئات العمرية المراهقة والشابة ومن الجنسين أيضا، بعد أن تم الرفع النهائي للرقابة منذ 14 يناير 2011 تاريخ سقوط نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، وأكدت أن الموقع الأول الأكثر مشاهدة يحتل المرتبة 13 بأكثر من 150 ألف مشاهد في اليوم، والموقع الثاني بـ100 ألف زائر في اليوم، وبالتالي يفوق عدد الزائرين للمواقع الإباحية في تونس الملايين شهريا.

ومن الجدير بالذكر أن مثل هذه الاضطرابات تخلق حالة من الكبت والرغبة في الاكتشاف، وهو ما يسهم في اكتساح سوق المتعة على الإنترنت وحتى على الفضائيات المختصة. وأكدت الدراسة أن لمثل هذه التجارة الرائجة عالميا تأثيراتها السلبية الخطيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحات