الأربعاء، 17 يوليو 2019

ماهو سر وشم الدمعة الظاهر على وجه اللاعب الجزائري ديلور؟

youtube screenshot

من أبرز اللاعبين الذين لفتوا الانتباه في صفوف المنتخب الجزائري خلال بطولة إفريقيا التي تشهدها دولة مصر حاليا, نجد اللاعب أندي ديلور الذي يحمل اسما غير عربي وغير أمازيغي, بل أوروبي

ويعود سر هذا الإسم إلى كون أن هذا اللاعب الذي يمارس في صفوف نادي مونبيليه الفرنسي ينحذر من زواج مختلط, حيث تزوجت والدته الجزائرية بوالده ذو الأصول الغجرية

وتداولت العديد من الصحف الجزائرية في الفترة الأخيرة نية هذا اللاعب اعتناق الديانة الإسلامية وتغيير اسمه إلى محمد, وذلك بعدما أقنعه زملائه في المنتخب الجزائري بضرورة التخلي عن الديانة المسيحية التي كان يعتنقها والده, واعتناق الديانة الإسلامية



وفي سياق متصل راسل هذا اللاعب الذي اختار اللعب لمنتخب بلاد والدته, المشرفين على لعبة فيفا الإلكترونية, حيث طلب منهم تغيير جنسيته على هذه اللعبة من الفرنسية إلى الجزائرية

ومن أبرز ما لفت انتباه المتابعين لبطولة افريقيا هو وشم الدمعة الظاهر على وجه اللاعب أندي ديلور, والذي يحمل في طياته ذكرى حزينة جداً

ويتمثل سر هذه الدمعة الموشومة على وجه هذا اللاعب الوسيم في اللحظة التي حاول والده أن يذبحه فيها, بعدما دخل في أزمة نفسية حادة بسبب زواجه من والدته, لكن والد اللاعب أندي تراجع في آخر لحظة عن هذا القرار بعدما كان يحمل السكين في يده, وكان قريباً جداً من ذبح ابنه ديلور

وهنا وجب الذكر بأن اللاعب ديلور عاش طفولة صعبة جداً في فرنسا, وذلك بسبب العلاقة المتوثرة بين والديه وأيضاً اضطراره للعمل من أجل إعالة أسرته

المصدر: موقع يامغرب.كوم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

صفحات